الأمراض الشائعة

10 اعشاب لعلاج نزلات البرد والانفلونزا في المنزل

علاج الزكام والبرد

يعد البرد والانفلونزا من أمراض المسالك التنفسية، التي تنتج عن فيروسات متعددة حيث تنتج الأنفلونزا عن فيروس Influenza، أما نزلة البرد فتنتج عن عوامل عدوى أخرى. وبما أن أعراض هذين المرضين متشابهة، فإن تشخيص الإصابة بأي منهما، تبعًا لأعراض المرض، قد يكون صعبًا.

البرد والانفلونزا

 

هل تختلف شدة أعراض البرد والانفلونزا عن بعضهم؟

بوجه عام تعد الأنفلونزا أخطر من نزلة البرد، وتتميز – أكثر من نزلة البرد – بما يلي:

  • أعراض الحمى.
  • التعب والإرهاق.
  • آلام العضلات.
  • السعال الجاف.

بالنسبة لنزلة البرد:

تعد نزلة البرد مرضًا أخف، وتتسم غالبًا بالرشح والاحتقان.
لا تؤدي نزلة البرد غالباً إلى مشاكل صحية خطيرة كالعدوى الجرثومية، والتهاب الرئة، كما لا تتطلب المكوث في المستشفى لتلقي العلاج.

يمكنك أن تقرأ أيضًا: أعراض انفلونزا الخنازير وطرق علاجه والوقاية منه

أما بالنسبة للأنفلونزا:

فإن أخذ علاج مضاد للفيروس مبكراً يقصر مدة المرض ليوم واحد، وتبعاً لكثير من الدراسات فإنه يمنع المضاعفات أيضاً.

اعراض البرد والانفلونزا

أولًا: اعراض البرد

نادرًا ما تظهر أعراض حمى عند الإصابة بنزلات البرد العادية، ولا ينتج عنها غالبًا مشكلات صحية خطيرة، وإذا كنت تعاني من نزلات البرد، فستظهر الأعراض التالية:

  • انسداد أو رشح في الأنف.
  •  العطس.
  •  السعال.
  •  التهاب الحلق.
  •  ألم بسيط في الجسم.
  •  تعب خفيف.

ثانيا: اعراض الانفلونزا

تشتمل اعراض الانفلونزا على:

  • الصداع.
  • الآم الحنجرة.
  • الحمى.
  • آلام العضلات.
  •  الاحتقان.
  • الكحة.

البرد والانفلونزا

انفلونزا الخنازير (H1N1)

  • انتشرت أنفلونزا الخنازير في السنوات الأخيرة، إلا أن هذا الوباء قد اختفى رسميًا في سنة 2010.
  •  يغطي اللقاح المضاد للأنفلونزا هذا النوع من الأنفلونزا أيضاً، إضافةً إلى الأنفلونزا الموسمية.
  • تتشابه أعراض أنفلونزا الخنازير مع أعراض الأنفلونزا الموسمية الاعتيادية، ولكن يوجد اختلاف رئيسي وحيد وهو أن الكثير من مرضى انفلونزا الخنازير عانوا من أعراض معينة في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال والتقيؤ.

وصفات تعالج السعال والزكام والبرد والانفلونزا

يعانى العديد من الأشخاص ذوى المناعة المنخفضة من نزلات البرد والانفلونزا والتي قد يصاحبها سعال، وخصوصًا خلال فترة التغيرات المناخية بين الفصول، لذا نضع لكم هذه المواد للتخلص من ذلك:

  • الكركم لعلاج البرد والانفلونزا:

يحرص العديد من الأطباء على نصح المرضى بتناول الكركم نظراً لما له من مفعول مضاد للالتهابات وهو يعمل كمطهر.

ويدخل في تركيب الكركم بعض المواد المضادة للالتهابات والمواد المطهرة والتي تساهم بدور كبير في علاج الأنفلونزا ونزلات البرد.
حيث يمكن لمريض نزلة البرد والانفلونزا – أن يضع قليلًا من الكركم البودرة على كوب من اللبن الدافئ، ويتناوله يوميًا حتى يشفى سريعًا بإذن الله، ويدخل في تكوين الكركم مادة “الكركيومين”، والتي تعتبر عنصرا قويا في القضاء على البكتيريا والفيروسات، وللكركم تأثير قوي في علاج السعال.

كركم
كركم

طلب المنتج

  •  البصل:

يعالج البصل مشكلة الاحتقان الموجودة في المجرى التنفسي والتي تأتى نتيجة الإصابة بنزلات البرد، ويظهر مفعول البصل سواء إن تم تناوله كمكون لبعض الأطعمة أو كشراب.

مسحوق البصل
مسحوق البصل

طلب المنتج

  •  الثوم (افضل علاج للزكام):

يقوم الثوم بتحفيز الجهاز المناعي في الجسم، مما يعمل على الوقاية من السعال ونزلات البرد لذلك ينصح الأطباء بضرورة إضافة الثوم إلى أطباق المائدة يوميًا.

مسحوق الثوم
مسحوق الثوم

طلب المنتج

  • الفلفل الأسود:

ينصح الأطباء بتناول ملعقة من العسل المضافة إلى الفلفل المطحون يومياً كل صباح، ذلك نظراً لتأثيره الجيد في علاج السعال ونزلات البرد.

فلفل أسود
فلفل أسود

طلب المنتج

  • الملح الصخري لعلاج البرد والانفلونزا:

يعد الملح الصخري من الأطعمة قليلة التكلفة كثيرة المنفعة، وذلك لاستخدامه في مكافحة نزلات البرد وعلاج السعال.
كما يمكن القيام “بالغرغرة”، وذلك من خلال وضع ملعقة ملح بكوب ماء دافئ واستخدامه كمحلول للغرغرة، فيعمل على تهدئه الحلق سريعًا، وبهذه الطريقة يتم معالجة البكتيريا والفطريات التي تتسبب في حدوث التهابات الحلق.

الملح الصخري
ملح الهملايا الصخري

طلب المنتج

  • العسل:

يعرف عن عسل النحل بأنه غذاء وشفاء، وإحدى فوائده هو أنه يعمل على مكافحة نزلات البرد والسعال، فمن خلال تناول ملعقة واحدة منه يقل السعال، كما يزداد مفعوله عند إضافة الليمون والزنجبيل إليه.

علاج البرد والانفلونزا بالعسل
عسل اصلي

طلب المنتج

  •  الريحان:

يساهم نبات الريحان في علاج نزلات البرد والسعال كما يتم استخدام أوراق الريحان في إعداد أدوية السعال وعمل مذيبات “للبلغم”، وتعمل أيضاً على تنقية الشعب الهوائية، حيث يتم غلي أوراق الريحان والقيام بتصفيتها جيداً وشربها، وفي ذلك الوقت سيشعر المريض بعدها بتحسن سريع، كما أنها تعمل على التقليل من التهابات الحلق.

ريحان
ريحان

طلب المنتج

  • الزنجبيل:

يدخل في مكونات الزنجبيل مضادات الأكسدة ومضادات الفيروسات، والتي تساهم في التخفيف من نزلات البرد بصورة فعالة وتعالج نزلات البرد والسعال، ويمكن أن تقوم بغلي الزنجبيل جيدا وتناوله يومياً مع إضافة قطرات من العسل والليمون.

زنجبيل
زنجبيل

طلب المنتج

  • الكراوية:

تساهم حبوب الكراوية في علاج مرض السعال الجاف، كما تعمل على مساعدة الجهاز التنفسي في أداء وظيفته، وذلك لاحتوائها على خصائص دوائية عالية الجودة.

بذور الكراوية الكاملة
بذور الكراوية الكاملة

طلب المنتج

  • القرفة لعلاج البرد والانفلونزا:

تتميز القرفة باحتوائها على نفس المواد الموجودة بمضادات الالتهابات، كما أنها تستخدم كمضاد للفيروسات والأكسدة والبكتريا، وقد ظهرت نتيجتها في مكافحة نزلات البرد.
ويتم ذلك من خلال وضع ربع ملعقة من القرفة على ملعقة كبيرة تحتوي على عسل نحل، وأخذ ملعقة صغيرة مرتين يومياً من ذلك الخليط ولمدة ثلاث أيام متلاحقة، فذلك سيساعد على الشفاء من نزلات البرد بإذن الله.

علاج البرد والانفلونزا بالقرفة
القرفة الفيتنامية

طلب المنتج

بعض الإرشادات لتفادي نزلات البرد والانفلونزا في فصل الشتاء

  • شرب الماء بعدد لترات كافي، نظرًا لفائدة الماء في التقليل من نسبة المخاط الموجودة بالأنف والقيام بتجفيفه سريعًا.
  • أخذ قسط كافي من النوم خلال ساعات الليل، مما يزيد من راحة الجسم.
  •  أداء النشاط الرياضي بصورة منتظمة مما يزيد من أداء الدورة الدموية بصورة منتظمة، مما يكون له دور كبير يساهم في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا.
  • الحرص على تناول الطعام الصحي الذى يساهم في تقوية مناعة الجسم، ويعتبر أفضل هذه الأطعمة الفواكه والخضروات التي يعتبر “فيتامين سي” أحد مكوناتها.

وتشمل أيضًا هذه النصائح لعلاج البرد والانفلونزا على:

  • تجنب التواجد بأماكن الزحام التي تساهم في نقل العدوى.
  •  غسل اليدين يوميًا بشكل جيد.
  •  ترك عادة التدخين السيئة وعدم التواجد بالأماكن التي يوجد بها مدخنون.
  •  تناول أقراص (فيتامين سي) بشكل متكرر، نظراً لدورها في تقليل الإصابة بالبرد (يمكنك طلب أقراص فيتامين سي من هنا).
  •  ارتداء الملابس الثقيلة وتجنب الأماكن المنخفضة في درجة حرارتها.
  • وضع المناديل على الفم لتجنب نقل العدوى من خلال رذاذ الأشخاص المصابين الذى يحتوي على الڤيروسات.
  • عمل غرغرة بالماء المضاف إليه الملح عندما يعاني المصاب من التهابات الحلق التي تصاحب نزلات البرد.
  • الحرص على تناول السوائل العشبية الدافئة، والتي تقلل من بعض أعراض الأنفلونزا.

عزيزي القارئ؛ يمكنك مشاركتنا تجربتك خلال صندوق التعليقات في الاسفل، نرجو لك تمام الصحة والعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى