الأمراض الشائعة

مرض التوحد أعراضه مضاعفاته وعلاجه

التوحد عند الأطفال

لقد انتشر في الآونة الأخيرة الكثير من الأمراض التي تصيب الأطفال، سواء كانت أمراض عضوية أو أمراض نفسية، كما أن الأمراض النفسية والعصبية تعد من أهم وأصعب الأمراض والتي تحتاج إلى فترة طويلة في علاجها. ومن أهم هذه الأمراض النفسية مرض التوحد وسوف نقدم في هذا المقال أهم المعلومات عنه.

ما هو مرض التوحد

مرض التوحد أو ما يعرف بالذاتوية هو عبارة عن اضطراب من مجموعة من اضطرابات التطور والتي تسمى بالمصطلح الطبي اضطرابات في الطيف الذاتوي.التوحد

تظهر هذه الاضطرابات في سن الرضاعة وقبل وصول الطفل سن الثالثة.

تختلف خطورة وأعراض مرض التوحد من مريض لآخر ولكن بشكل عام تؤثر الاضطرابات الذاتوية على سلوك الطفل وتعامله مع الآخرين وتطور علاقته مع الأشخاص المحيطين به.

لا يوجد حتى الآن علاج لمرض التوحد ولكن الاكتشاف المبكر للمرض ومعالجته بشكل مكثف يزيد من فرصة حدوث تغيرات ملحوظة في حياة الطفل المصاب بالتوحد.

أعراض التوحد عند الأطفال

على الرغم من اختلاف أعراض التوحد من طفل لآخر واختلاف مدى الخطورة من طفل لآخر إلا أن الأطفال المصابين بمرض التوحد بشكل عام يكون لديهم اضطراب في ثلاثة مجالات تطورية ولكل اضطراب تطوري أعراضه وهذه المجالات هي:

أعراض اضطرابات المهارات الاجتماعية

  • لا يستطيع الطفل الاستجابة عند المناداة باسمه.
  • لا يستطيع الطفل الذاتوي الإدراك والشعور بمشاعر الآخرين.
  • لا يحب الطفل الذاتوي العناق ويرفضه بشكل كلي وينكمش على نفسه.

أعراض التوحد

  • يحب الطفل الذاتوي أن يلعب مع نفسه ولا يحب اللعب مع الأطفال الآخرين، ويتوقع الشخص الخاص به في عالمه.
  • لا يستطيع الاتصال البصري لفترة طويلة أي لا يقدر على أن يضع عينه في عين من يتحدث إليه.
  • في أغلب الأمر يظهر أنه لا يستطيع سماع من يحدثه.

أعراض اضطرابات المهارات اللغوية

  • يبدأ  الطفل التوحدي التحدث ونطق الكلمات في سن متأخرة مقارنة بغيره من الأطفال الطبيعيين.
  • لا يستطيع الطفل الذاتوي نطق الجمل والمصطلحات والعبارات التي كان يعرفها في وقت سابق.
  • يقوم الطفل الذاتوي يتكرر الكلمات والجمل والمصطلحات ولكن لا يعرف كيف يستطيع استخدامها.
  • لا يكون الطفل الذاتوي قادر على بدء محادثات مع أشخاص ولا يستطيع الاستمرار في محادثات قائمة بالفعل.
  • يتحدث الطفل المصاب بالتوحد بصوت غريب قد يكون صوت وتيري أو صوت غنائي أو صوت يشبه صوت الإنسان الآلي الريبوت.
  •  عندما يريد الطفل شيء ما يركز النظر إليه أي أنه يزيد الاتصال البصري عليه.

أعراض اضطرابات مهارات السلوك

  • يقوم الطفل بتكرار حركات معينة مثل الدوران أو الهزاز أو الإشارة والتلويح بيديه.
  • يمارس عادات وطقوس معينة وينميها ويكررها دائما.
  • لا يستطيع الطفل المريض بالتوحد من إجراء أي تغييرات أو تعديلات على هذه العادات حتى إذا كانت تغييرات طفيفة.

اضطراب مهارات السلوك لدى الاطفال

  • يكون هذا الطفل حساس جداً للضوء أو الصوت أو اللمس.
  • لا يكون قادر على الإحساس بالألم.
  • يصاب بالذهول الشديد والانبهار من أجزاء معينة في بعض الألعاب مثل الذهول عند رؤية دوران العجل في سيارة للعب.
  • لا يستطيع الطفل الذاتوي صغير السن من الإشارة بأصابعه على بعض الصور في الكتاب أثناء قراءة القصص له.

ملحوظة

عند بلوغ بعض الأطفال الذاتويين سن البلوغ يبدأ يحدث لديهم تطور في المهارات الاجتماعية والسلوكية واللغوية ويصبحون أكثر قدرة على الاتصال مع الأشخاص الآخرين في المجتمع، ولكن على العكس هناك البعض الآخر من الأطفال يصبحون أكثر سوء في تنمية المهارات الاجتماعية واللغوية والسلوكية ويكونوا غير قادرين على الاندماج في المجتمع.

علاج التوحد بالأعشاب

يمثل مرض التوحد مشكلة كبيرة لدى الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال يعانون من المرض ولذلك يبحثون عن طرق لعلاج المرض، وكما هو معروف أنه لا يوجد علاج حتى الآن لمرض التوحد ولكن الأدوية أو العلاجات المستخدمة تعمل على تخفيف من حدة الأعراض وتساعد الطفل على الشعور بالسكينة والهدوء والتخلص من التوتر، هناك الكثير من الأعشاب الطبيعية التي تساعد في علاج التوحد منها:

زهرة الربيع لعلاج التوحد

تعتبر زهرة الربيع من الأعشاب الطبيعية المفيدة في علاج مرض التوحد.

طريقة استخدام زهرة الربيع في علاج التوحد

يتم طحن كمية من جذور نبات زهرة الربيع وإضافة كمية من الماء المغلي إليها، ثم يتم النقع لفترة ثم يتم تصفيته.

يتم شرب هذا المشروب ثلاثة مرات يومياً بعد تناول الوجبات للحصول على أفضل النتائج.

زيت اللافندر لعلاج التوحد

يعتبر زيت نبات اللافندر من الزيوت الطبيعية المفيدة جداً في علاج التوحد، حيث أنه يساعد الطفل على التخلص من التوتر والاضطراب.

اللافندر

طريقة استخدام زيت اللافندر في علاج التوحد

يتم عن طريق دهن جسم الطفل يومياً قبل النوم بالزيت حتى يستطيع التخلص من التوتر والأرق.

كما يمكن رش كمية صغيرة من الزيت على الوسادة التي ينام عليها الطفل.

نبات اليقطين

يتميز نبات اليقطين بقدرته على علاج الضمور في المخ والدماغ، وبالتالي فهو يعتبر مفيد جداً في علاج مرضى التوحد.

اليقطين

يمكنك قراءة علاج سرطان الدم بالأعشاب الطبيعية >>

علاج التوحد بالغذاء

إن الاهتمام بالتغذية الصحية السليمة تعتبر أهم طرق علاج أي مرض، كما أنها تعد وسيلة أيضًا للوقاية من الأمراض، هناك بعض الأغذية التي تعمل على علاج مرض التوحد لدى الأطفال ومن أهم هذه الأغذية، ما يلي:

التمر أو البلح لعلاج التوحد

يحتوي البلح على كمية كبيرة من الفيتامينات.

يحتوي على المعادن مثل البوتاسيوم والمنجنيز والحديد وغيرها من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الجسم والتي تعمل على علاج التوحد.

التمر

يمكن للطفل تناول التمر كما هو أو يمكن أيضاً إضافته إلى الحليب وبذلك تزداد قيمته ويصبح أكثر فائدة.

كما يمكن إضافته إلى المعجنات والمخبوزات.

السمك وزيت السمك لعلاج التوحد

يحتوي السمك أو زيت السمك على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية الغير مشبعة مثل الاوميجا ٣ والتي تعمل على تقوية الذاكرة والدماغ ومفيدة جداً لصحة الدماغ.

كما تعمل على حماية خلايا الجسم بشكل عام والدماغ بشكل خاص من الأكسدة بفعل الشوارد الحرة الضارة.

الزبادي وفائدتها في علاج التوحد

تحتوي الزبادي على البكتريا النافعة والتي تعمل على تحسين عملية الهضم وتنظم حركة الأمعاء.

زبادي

تساعد مريض التوحد على الشعور بالتحسن والسكينة.

عين الجمل والمكسرات للتوحد

تحتوي المكسرات وعين الجمل بشكل خاص على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية الغير مشبعة.

تحتوي على الاوميجا ٣ والتي تتميز بخصائص مضادة للأكسدة، و تعمل على حماية خلايا الجسم والدماغ من الأكسدة.

مكسرات

المحافظة على صحة المخ والدماغ ولذلك فهي مفيدة جداً لعلاج مرضى التوحد.

ينصح الأطفال المصابين بالتوحد بتناول كميات كبيرة من المكسرات للشعور بالتحسن.

الفواكه والخضروات لعلاج التوحد

تتميز جميع الفواكه والخضروات باحتوائها على نسب عالية من الفيتامينات والمعادن الهامة الجسم بشكل عام والمخ والدماغ بشكل خاص.

تعمل على تقوية الجسم وزيادة مناعته، وتخليصه من مشاكل عسر الهضم والتوتر والقلق.

فواكه

وفي نهاية المقال يمكننا القول بأن مرض التوحد يعد من الأمراض الخطيرة التي تصيب الأطفال والتي تحتاج إلى الاهتمام بالتغذية الصحية السليمة، والبعد عن التوتر والقلق، المساعدة في الاندماج مع الأشخاص المحيطين ويمكنكم الاستعانة بالمعلومات السابق ذكرها في علاج التوحد بالأعشاب الطبيعية والتغذية.

 

كتب بواسطة
سلمى كحيل
زر الذهاب إلى الأعلى